كاتب في نيويورك تايمز: تخيلوا كورونا في عهد رئيس طبيعي

تساءل الكاتب ديفد بروكس في صحيفة نيويورك تايمز: كيف سيكون حال الولايات المتحدة الأميركية لو أن لها “قائدا حقيقيا” وعنون مقاله “لو كان لدينا قائد حقيقي.. تخيلوا كورونا في عهد رئيس طبيعي”.

ويقول إن سبب كتابته لهذا المقال حوار تجاذبه مع بعض الشخصيات هذا الأسبوع وأثر فيه، حيث تناول طريقة تعامل الرؤساء السابقين مع لحظات الحداد الوطني، مثل أبراهام لينكولن بعد خطابه الشهير بـ “خطاب غيتسبيرغ”، الذي ألقاه في نوفمبر/تشرين الثاني 1863 عند تدشين مقبرة الجنود الوطنية في مدينة غيتسبيرغ، بولاية بنسلفانيا أثناء الحرب الأهلية، ورونالد ريغان بعد انفجار المركبة الفضائية “تشالنجر” في ثمانينيات القرن الماضي، وباراك أوباما أثناء حادثة القتل الجماعي في ساندي هوك، وغيرهم من “الرؤساء الحقيقيين”.

وعلق قائلا “لو كان لدينا قائد حقيقي لكان قد أدرك أن مآسي 100 ألف وفاة بسبب كورونا تمس شيئا أعمق من السياسة”. وأضاف “وفي مثل هذه اللحظات يخلع القائد الحقيقي عباءته السياسية ويظهر تجرده وتواضعه ويكون ببساطة حاضرا مع الآخرين كأحد المكلومين بين بحر كبير من المفجوعين”.

وتابع “لو كان لدينا قائد حقيقي لكان تحدث عن الموتى ليس كجمهور مجهول الهوية، ولكن كأفراد يُنظر إلى كل واحد منهم بحرمة فريدة. ومثل هذا القائد كان سيعتمد على القيم العامة لحضارتنا ومخزونات الحكمة التي تسخر مواطن القوة الجماعية في الأوقات العصيبة”.

وقال أيضا “لو كان لدينا قائد حقيقي لكان صريحا للغاية تجاه سوء الأمور، كما فعل تشرشل بعد سقوط أوروبا.. ولو كان لدينا قائد حقيقي فإنه سيذكرنا بعهودنا وأهدافنا المشتركة. فأميركا بلد متنوع يربطه مستقبل مشترك وليس فقط ماض مشترك”.

وفي الختام يرى الكاتب أن أميركا ليس لديها الوقت الحالي قائد حقيقي ولديها دونالد ترامب الذي وصفه بأنه “رجل لا يستطيع فهم التعاطف أو التعبير عنه ولا يستطيع الضحك أو البكاء أو أن يحب أو يُحب” وقال عنه أيضا إنه “نرجسي فظ غير قادر على رؤية الوجود الحقيقي للبشر إلا بقدر ما هم أخيار أو أشرار بالنسبة له”.

Be the first to comment
Leave a Reply

Your email address will not be published.


*